شهدت احتفالات اليوم الوطني في السعودية، الخميس، عددا من حوادث التحرش التي تم تداول مقاطع فيديو وصور وثقتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ما دفع وزارة الداخلية لنشر بيان توعدت فيه بمعاقبة المتحرشين.

وظهر في أحد الفيديوهات شاب يتحرش بفتاة كانت قد خرجت من نافذة سيارة تركبها رافعة العلم السعودي، بينما كان يقوم بالاقتراب منها وتصويرها وهي تحاول إبعاده عنها.

وبالإضافة إلى الحوادث الفردية، وثقت المقاطع المتداولة وقوع حوادث تحرش جماعي في بعض الحالات.

وفي أحد الفيديوهات المتداولة، ظهرت مجموعة كبيرة من الشبان الذين التفوا بكثافة حول سيدة وتحرشوا بها وسط محاولتها الابتعاد عنهم.

وقام أحد الشبان في فيديو آخر بملامسة مناطق حساسة من جسد سيدة، حتى ظهر رجل أبعد المتحرشين عنها. 

كما بين مقطع آخر محاولة شبان التحرش بسيدة منقبة كانت تجلس داخل سيارتها.

وأظهر هذا الفيديو عملية تحرش جماعي أخرى بفتاة ترتدي عباءة سوداء، لا يظهر منها سوى وجهها وشعرها، في شارع بدا كما لو كان مليئا بالمتحرشين بشكل كثيف.

من جهتها، غردت وزارة الداخلية السعودية، الجمعة، موضحة النظام المتبع لمكافحة "جريمة التحرش" في البلاد.

وأوضحت الوزارة أن المتحرش معرض لعقوبة بالسجن لمدة لا تزيد عن سنتين، وغرامة مالية لا تزيد عن 100 ألف ريال، أو بواحدة منها.

وأشارت الوزارة إلى أن العقوبة سيتم تغليظها لتصل إلى خمس سنوات في السجن، وغرامة مالية تصل 300 ألف ريال، في حال تكرار التحرش أو ممارسته بحق فئات معينة تشمل الأطفال وذوي الإعاقة.

وكالات