استهدفت غارات جوية سورية وروسية مقارَّ للحزب الإسلامي التركستاني، في محيط بلدة الفوعة شمالي إدلب، وفي تلال كبينة في ريف اللاذقية، بحسب ما أفاد مراسل الميادين.

وتعرّضت مقار مسلَّحي “الجبهة الشامية” و”فيلق الشام”، التابعَين لتركيا، لغاراتٍ جويةٍ يُعتقد أنّها روسية، في محيط قرية “باصوفان” في ريف عفرين الجنوبي.


واستهدفت غارات جوية روسية مقارَّ لـ”الجبهة الشامية” و”فيلق الشام”، في محيط بلدتي جلبل وبصلحايا في ريف عفرين.

يُشار إلى أنّ سلاح الجو السوري – الروسي المشترك نفّذ، قبل أيام، سلسلة غارات جوية ضمن مناطق خفض التصعيد، التي حوّلتها الفصائل المسلحة، وعلى رأسها “هيئة تحرير الشام”، إلى معسكرات تدريب وغرف عمليات.

ويوم أمس الجمعة، قال الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، إنّ “تركيا تنتظر نهجاً مُغايراً من روسيا بشأن سوريا”.
الميادين