انتشرت وحدات من الجيش العربي السوري صباح اليوم في عدد من قرى وبلدات حوض اليرموك بريف درعا الغربي بعد ساعات من إتمام تسوية أوضاع عشرات المسلحين والمطلوبين والفارين من الخدمة العسكرية في مركز تسوية أقامته الجهات المختصة في قرية سحم الجولان.

وذكر مراسل سانا الحربي أن قوات من الجيش العربي السوري انتشرت اليوم في مواقعها داخل الأراضي الإدارية لقرى حيط وجلين والمزيرعة وسحم الجولان في منطقة حوض اليرموك بريف درعا الغربي.

وتم أمس تسوية أوضاع العشرات من أبناء قرى حيط وجلين والمزيرعة وسحم الجولان وتسليم السلاح الخفيف والمتوسط الذى كان بحوزة بعضهم إلى الجيش العربي السوري تنفيذاً لاتفاق التسوية الذي طرحته الدولة وتمهيداً لإعادة المؤسسات الخدمية في خدمة المواطنين.

من جهة أخرى أفادت مراسلة سانا ببدء عملية تسوية أوضاع عدد من المسلحين والمطلوبين والفارين من الخدمة العسكرية وتسليم السلاح للجيش العربي السوري في قرى وبلدات الشجرة والقصير وعابدين ونافعة وجملة وبيت آره وكويا بالريف الشمالي الغربي لمحافظة درعا وفق اتفاق التسوية الذي طرحته الدولة.