أشارت مصادر إعلامية ليبية في شرقي البلاد وغربها، اليوم الأربعاء، إلى بدء العمل بشكل فعلي على تجميع المقاتلين الأجانب في ليبيا بهدف إخراجهم من البلاد قبل الانتخابات المقررة في الـ24 من ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وأكد مصدر عسكري وصف بـ"البارز" في القوات المسلحة الليبية، البدء الفعلي في تنفيذ عمليات انسحاب المقاتلين الأجانب من البلاد، تنفيذا لتوصيات لجنة 5+5، وذلك بالتنسيق مع الدول "الفاعلة في الملف الليبي".

ونقلت صحيفة "الشرق" عن مصادر عسكرية مختلفة من شرقي ليبيا وغربها، بدء العمل الفعلي، اليوم الأربعاء، على عملية تجميع المقاتلين الأجانب بهدف إخراجهم.

ونقلت الصحيفة عن مصادر "لم تحدد طبيعتها" في طرابلس، اشارت فيها إلى أن تجميع المقاتلين السوريين يتم في "معسكر اليرموك"، أو ما يعرف سابقا بـ"لواء 32 معزز"، المتواجد في منطقة الهضبة في العاصمة طرابلس، تمهيدا لنقلهم إلى مطار معيتيقة لإخراجهم من ليبيا، لكن المصادر لم تحدد وجهتهم المستقبلية.

وبينت المصادر أن عملية إخراج هؤلاء المقاتلين ستكون تدريجية، وذلك "تحسباً لأي هجمات قد تستغل الفراغ الذي سيخلفه انسحاب هؤلاء المقاتلين"، على حد تعبير المصدر.
وبحسب المصادر في طرابلس، تم الأسبوع الماضي نقل وإخراج 5 آلاف مقاتل سوري من مجموعات مختلفة، "من المتوقع أن تبقى مجموعة أخرى في قاعدة الوطية، وذلك إلى حين إجراء الانتخابات أو إخراجهم قبل موعدها بفترة زمنية بسيطة".

سبوتنيك