بعد لقائهما في سوتشي اليوم، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يؤكد أنّ العلاقات بين روسيا وتركيا تتطور بشكل إيجابي، في حين لفت إردوغان إلى أنّ "السلام في سوريا يعتمد على العلاقات التركية الروسية".


أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال لقائه نظيره التركي رجب طيب إردوغان في سوتشي، اليوم الأربعاء، أن المباحثات الروسية التركية ليست سهلة في بعض الأحيان، ولكن نتيجتها إيجابية دائماً.

وجاءت تصريحات الرئيس الروسي خلال جلسة مشتركة جمعته بنظيره التركي، حيث أشار بوتين إلى أنّ التأثير التركي على الوضع في ناغورنو كاراباخ يسهم في المصالحة الإقليمية.

وقال بوتين خلال اللقاء: "قد تكون المفاوضات صعبة في بعض الأحيان، لكنها تنتهي بنتيجة إيجابية. لقد تعلمت إداراتنا إيجاد حلول وسط مفيدة للبلدين".

وأردف أنّ "تعاون البلدين بخصوص إقليم كاراباخ الأذربيجاني يحمل أهمية كبيرة من حيث الإسهام في تثبيت وقف إطلاق النار وضمان سلام أكثر متانة وديمومة في المستقبل".

وأشار بوتين إلى أنّ العلاقات الروسية- التركية تنمو بإيجابية، مشيراً إلى أنّ النمو في التبادل التجاري بين البلدين خلال تسعة شهور قد تجاوز 50 في المئة مقارنة بالعام الماضي.

وأضاف متوجهاً إلى إردوغان "عندما كنت أستعد للقاء معكم، لاحظت أنه كان لدينا في العام الماضي انخفاض في حجم التبادل التجاري بأكثر من 20 في المئة، وهذا العام، وخلال 9 أشهر فقط من هذا العام، بل ثمانية أشهر ونصف، بلغ النمو أكثر من 55%، أي إننا لم نعوّض فقط  ما فقدناه في عام الوباء، بل زدنا عليه بأكثر من 30 في المئة".

كما لفت إلى أنّ تركيا تشعر بالثقة والاستقرار، حتى في ظل التقلبات في سوق الغاز الأوروبية.

إلى جانب ذلك، أكد بوتين أنّ روسيا وتركيا تتعاونان بنجاح دولياً، بما في ذلك في ما يتعلق بليبيا وسوريا.

وقال: "نحن نتعاون بنجاح كبير على الصعيد الدولي، أعني سوريا وتنسيق المواقف بشأن ليبيا. ومركز مراقبة وقف إطلاق النار الروسي التركي على الحدود بين أذربيجان وأرمينيا يعمل بنشاط".

من جهته، أشاد رئيس النظام التركي رجب طيب إردوغان بالخطوات المشتركة لروسيا وتركيا في الشأن السوري، معتبراً أنها ذات أهمية كبيرة.

وقال خلال اللقاء: "السلام في سوريا يعتمد على العلاقات التركية الروسية"، مضيفاً أنّ الخطوات المشتركة لروسيا وتركيا بشأن المشكلة السورية "ذات أهمية كبيرة".

كما أعرب عن ثقته بوجود فائدة كبيرة من استمرار العلاقات التركية الروسية وتعزيزها.

يُذكر أنّ بوتين وإردوغان التقيا اليوم في سوتشي منفردين ومن دون أي وفود، لـ"مناقشة الجوانب المختلفة للشراكة الروسية التركية".

 وهو أول اجتماع يجريه بوتين وجهاً لوجه منذ بداية نظام الحجر الصحي.

سبوتنيك