تواصل معامل الدولة السورية للصناعات الدوائية إنتاجها وتوزيعها لمختلف أنواع الأدوية وإرسالها لمختلف المحافظات لبيعها بأسعار أقل من القطاع الخاص.

ونقل موقع "الوطن" عن مدير الشركة الطبية العربية لصناعة الأدوية "تاميكو"، فداء العلي، تأكيده أنه تم اليوم إرسال شحنة جديدة من الأدوية إلى محافظة حماة، تضم 5 أطنان، من مختلف الأصناف التي تنتجها الشركة، وذلك لسدّ نقص الأدوية في المحافظة.
وأوضح المسؤول السوري أن البيع سيتم بالأسعار النظامية المعتمدة من الشركة، وهي أقل من أسعار مثيلاتها في شركات القطاع الخاص.
ولفت العلي إلى أن الشحنة القادمة (بنفس الكمية) ستكون صباح الأربعاء القادم في محافظة السويداء، ومن ثم إلى حمص واللاذقية، لتأمين حاجة المواطن من الدواء.

ومنذ أيام أرسلت وزارة الصناعة السورية الدفعة الثالثة من الأدوية إلى المحافظات والتي كانت من نصيب محافظة طرطوس، بعد دفعة وصلت إلى محافظة حلب وأخرى وصلت إلى محافظة دير الزور.

وجاء على صفحة رئاسة مجلس الوزراء في سوريا:

"أرسلت وزارة الصناعة الدفعة الثالثة من الأدوية المنتجة لدى الشركة الطبية العربية (تاميكو) والبالغة كميتها ثمانية أطنان في طريقها إلى محافظة طرطوس، وهذا الأمر يأتي ضمن إطار الجهود الحكومية في تأمين حاجة السوق المحلية من مختلف السلع الضرورية للمواطنين في جميع المحافظات ولاسيما المواد الغذائية والدوائية، بصورة مستمرة بقصد حماية الأسواق ودعم القطاع الدوائي فيها".

وأضافت: "وكانت الدفعة الأولى من نصيب محافظة حلب بكمية 11 طناً من الأدوية المتنوعة والدفعة الثانية من نصيب محافظة دير الزور بقصد تأمين حاجة المواطنين، وتأمين السوق ومنع احتكارها من قبل بعض ضعاف النفوس من تجار الأدوية" .

وتواجه سوريا بإنتاجها المحلي الزراعي والصناعي والحيواني حصارا وعقوبات أمريكية خانقة، وتقوم بكوادرها المحلية وخبراتها الذاتية بإنجاز العديد من المشاريع في مجالات كثيرة.