أعلن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أن روسيا والولايات المتحدة أحرزتا تقدماً في بعض القضايا المدرجة ضمن محادثات الاستقرار الاستراتيجي فيما لا يزال هناك الكثير من الخلافات حول قضايا أخرى.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن ريابكوف قوله اليوم “محادثات جنيف الروسية الأميركية الحالية تناقش حزمة واسعة من قضايا الاستقرار الاستراتيجي ومراقبة انتشار الأسلحة” مشيراً إلى أن موسكو لا تستطيع تجاهل نوايا بريطانيا الهادفة لبناء قدرات نووية.

وأكد ريابكوف أن روسيا ستطرح مسألة تحالف أوكوس بين أستراليا وبريطانيا والولايات المتحدة أمام الوكالة الدولية للطاقة الذرية لأنه يتعارض مع نظام عدم انتشار الأسلحة.

وأضاف ريابكوف “اتفقنا على إنشاء مجموعتي عمل الأولى ستتعامل مع مبادئ ومهام مراقبة التسلح في المستقبل أما المجموعة الثانية ستتعامل مع الأسلحة وإمكانات الطرفين في هذا المجال”.

وحول التواجد العسكري الأمريكي في آسيا الوسطى قال ريابكوف “الأنباء عن احتمال استخدام واشنطن للقواعد الروسية في آسيا الوسطى لا صحة لها وموسكو لم تغير موقفها الرافض للوجود العسكري الأميركي في تلك المنطقة”.