أفاد موقع عن تسجيل أعلى سعر لبيع "الطير الحر" في البلاد بمبلغ 51 مليون ليرة سورية.

وذكر موقع " أثر برس" أنه تم تسجيل في قرية الدوزك بريف الحسكة الشمالي بيع طير "شاهين فارسي" بمبلغ 51 مليون ليرة سورية، بعد أيام من بيع طير من نوع “الشاهين البحري” بمبلغ 30 مليون ليرة سورية ضمن الموسم السنوي الثاني لصيد الطيور الحرة التي تحولت لمهنة لدى البعض.

وأشار الموقع أن الطيور الحرة تباع في مزادات علنية يحضرها عدد من التجار الذين ينتظرون مواسم الصيد بلهفة، فمرابح هذه التجارة ضخمة، في حين أن نوعي الشاهين "البحري – الجبلي"، يعدا الأعلى سعراً بقيمة تتراوح بين 30 –55 مليون ليرة سورية، بحسب عمر الطير ووزنه وشكل عضلاته، فإن الشاهين الجبلي يبدأ سعره من مليون ولا يزيد سعره عن 4 ملايين ليرة سورية.

بعد شراء الطير من الصياد يتم نقله لدول الخليج التي تعتمد على الطيور الحرّة لممارسة شكلاً غريباً من الصيد يُترك فيه الطير الحر بعد تدريبه ليلاحق الطريدة التي غالباً ما تكون من الطيور أيضاً.

وبحسب الموقع، يتراوح سعر مبيع الطير الحر لدول الخليج بين 120 – 150 مليون ليرة، ما يعني ضعفي السعر الذي يتم شراؤه به من الصيادين الذين يخرجون في مجموعات ضمن الموسم نح