واصلت التنظيمات الإرهابية المدعومة من قوات الاحتلال التركي ممارساتها الإجرامية بحق الأهالي في المناطق التي تحتلها وأقدمت على اختطاف مدني والاعتداء على أحد وجهاء العشائر في ريف الحسكة الشمالي الغربي.

وأشارت مصادر محلية لـ سانا إلى أن مرتزقة الاحتلال التركي مما يسمى “صقور السنة” أقدموا على مداهمة أحد المنازل في قرية العدوانية بناحية رأس العين المحتلة بريف الحسكة الشمالي الغربي واختطفوا مدنياً واعتدوا بالضرب والشتم على زوجته أثناء محاولتها منعهم من اختطافه.

ولفتت المصادر إلى أن مجموعات إرهابية مما يسمى “صقور الشمال” اعتدت بالضرب على أحد وجهاء العشائر في قرية البديع بمنطقة رأس العين خلال محاولته منعها من دخول القرية لفرض اتاوات ومبالغ مالية والاستيلاء على ممتلكات الأهالي.

يشار إلى أن الممارسات الإجرامية التي تتبعها مرتزقة نظام أردوغان أمام أعين الاحتلال التركي تندرج ضمن سياسة التضييق على الأهالي الموجودين في المنطقة لتهجيرهم من خلال عمليات الخطف والسرقة والسطو المسلح وفرض الأتاوات وممارسة الإرهاب بحقهم لإجبارهم على ترك منازلهم بغية الاستيلاء عليها بشكل نهائي.