استضافت مدينة دبي اليوم الأحد محادثات بين وزيرين من حكومتي الإمارات وسوريا بشأن الملفات الاقتصادية والتجارية الأكثر إلحاحا المطروحة على الأجندة الثنائية.

وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" بأن وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية السوري، محمد سامر الخليل، خلال هذه المحادثات التي جرت على هامش أعمال معرض "إكسبو-2020"، ناقش مع وزير الاقتصاد الإماراتي عبد الله طوق "أهم المواضيع الاقتصادية ذات الاهتمام المشترك"، بما في ذلك الاتفاق على إعادة تشكيل وتفعيل مجلس رجال الأعمال السوري الإماراتي بهدف تشجيع التبادل التجاري والاستثمار والتعاون على الصعيد الاقتصادي بين البلدين.

وذكرت "سانا" أن الخليل خلال هذا اللقاء شدد على أهمية العلاقات السورية الإماراتية، وقدم عرضا لقانون الاستثمار وغيره من أحدث القوانين في بلده التي تهيئ "بيئة استثمارية مناسبة وجاذبة في مرحلة التعافي وإعادة الإعمار وتشجع المستثمرين على إقامة المشاريع في كافة المجالات من خلال تقديم تسهيلات وامتيازات كبيرة".

وتم التأكيد خلال اللقاء، حسب "سانا"، على أهمية تنوع الاقتصاد الذي يحمي الدول من مخاطر التركيز على قطاع أو قطاعات قليلة بما يهدد استقرارها الاقتصادي، مع الإشارة إلى أهمية المشاريع المتوسطة والصغيرة التي تشكل النسبة الأكبر من المشاريع العاملة في البلدين وتعد "الداعم الأساسي للاقتصاد والمحرك الرئيس له"، بالإضافة إلى بحث أهمية إحياء التعاون الثنائي في جميع القطاعات الاقتصادية.

ونقلت الوكالة عن الوزير الإماراتي تعبيره خلال اللقاء عن استعداد بلده لـ"تقديم الدعم إلى سوريا من خلال نقل التجربة الإماراتية الناجحة في قطاع الاقتصاد".

المصدر: "سانا"