يشهد منحى انتشار فيروس كورونا تصاعداً في مدارس محافظة درعا ولا سيما في بلدات ومدن صيدا والجيزة والطيبة وموثبين ونوى والشيخ مسكين.

وذكر رئيس دائرة الصحة المدرسية في مديرية تربية درعا الدكتور مروان حامد في تصريح لمراسل سانا اليوم أن عدم تلقي اللقاح ولا سيما عند الكادر الإداري أسهم في زيادة عدد الإصابات في مدارس المحافظة سواء بين الطلاب أو المعلمين مؤكداً أن المحافظة لم تسجل حتى تاريخه أي حالة وفاة بين الطلاب أو المدرسين.

وأوضح حامد أن دائرة الصحة المدرسية تتابع واقع المدارس وتعمل مع مديرية الصحة لأخذ المسحات من الحالات المشتبهة حسب الإمكانية.

بدوره أوضح مدير الهيئة العامة لمشفى درعا الدكتور بسام الحريري أن نسبة إشغال الأسرة المعدة للمصابين بفيروس كورونا في المشفى يصل إلى نحو 25 سريراً من أصل 40 سريراً مبيناً أن المشفى لا تقبل إلا الحالات الشديدة التي تحتاج بشكل فعلي للمشفى.

وبين الحريري أن أغلب الحالات المتوسطة والخفيفة يتم علاجها في العيادات الخاصة أو المنازل داعياً المواطنين إلى الالتزام بالإجراءات الوقائية ولا سيما ارتداء الكمامة وتجنب الازدحام للحيلولة دون الإصابة بالفيروس.