أرسلت روسيا وحدة بحرية جديدة متسلحة بالصواريخ إلى البحر الأبيض  المتوسط.

وذكرت وكالة “سبوتنيك”، نقلاً عن جهاز الإعلام التابع للأسطول الروسي في البحر الأسود، أن سفينة “فيشني فولوتشوك” المتسلحة بالصواريخ تعبر مضيقي البوسفور والدردنيل متجهة إلى البحر المتوسط.

ووفق بيانات البحرية الروسية، فإن السفينة ستقوم بتنفيذ عدد من المناورات لتعزيز قدراتها على خوض المعركة البحرية والبحث عن الغواصات المعادية وتدميرها والدفاع عن الذات وعبور المناطق المكتظة بالسفن، أثناء قيامها بالرحلة إلى البحر المتوسط، مشيرة إلى أن سفينة “فيشني فولوتشوك” تحمل صواريخ “كاليبر”.

يشار إلى أن صاروخ “كاليبر” يُعد سلاحاً متطوراً يتقدم على أمثاله الغربية في تنوع الاستخدامات، وقد أبرز قدراته حين استُخدم لمكافحة الإرهاب في سورية.

وتتوجه سفينة “فيشني فولوتشوك” إلى البحر المتوسط لتنضم إلى مجموعة القطع البحرية الروسية، حيث تحل محل السفينة المماثلة “إنغوشيتيا” الموجودة في البحر المتوسط منذ تموز الماضي.