أحبط أهالي بلدة "تل براك" والقرى المحيطة بها شمال شرق الحسكة، محاولة مسلحي "قسد" تفكيك محطة كهرباء تابعة للحكومة السورية بقصد سرقتها، للمرة الثانية على التوالي.

وذكر مصدر محلي لـ"مركز سورية للتوثيق" أن قوة عسكرية من "قسد" ترافقها 14 شاحنة كبيرة، اتجهت نحو محطة "نص تل" المغذية لبلدات المنطقة، في محاولة لنقل معدات ومستلزمات منها، لكن أبناء المنطقة حالوا دون ذلك.

وأضاف المصدر أن أهالي "تل براك" ومحيطها، تظاهروا ليل أمس في مواجهة مسلحي "قسد"، ومنعوا القوة العسكرية من سرقة المحطة، بهدف نقلها إلى مناطق سيطرتهم، وحرمان المنطقة من الكهرباء التي تقدمها المحطة الحكومية.

وبيّن المصدر أن محطة "نص تل" تعد محطة ربط كهربائي بين الحسكة والقامشلي.

ويحاول مسلحو "قسد" تفكيك وسرقة معداتها ذات القيمة المرتفعة، وذلك عبر نقلها إلى مناطق سيطرة "قسد" المدعومة أميركياً في حقول "رميلان" شمال شرق الحسكة.

وأشار المصدر إلى أن محاولة "قسد" سرقة المحطة، تعد الثانية من نوعها، حيث سبق وأن أحبط الأهالي محاولة مماثلة لنهب المحطة، في ظل مطالبات شعبية بتدخل المنظمات الدولية لمنع "قسد" من نهب البنى التحتية التابعة للدولة السورية التي تقدّم خدماتها للسوريين في المنطقة.

يذكر أن مسلحي "قسد" وعلى غرار مسلحي "فصائل أنقرة" والفصائل المتشددة مارسوا عمليات سرقة البنى التحتية والمرافق الخدمية التابعة للدولة السورية على مدار سنوات الحرب في البلاد، فيما دفع المدنيون ثمن ذلك عبر نقص الخدمات المتاحة لهم وإدخالهم في أزمات معيشية متلاحقة.

وعلى صعيد متصل قتل 4 مسلحين من قوات "قسد" بهجوم نفذه مجهولون استهدف محطة الغاز (الشركة) التي تقع ما بين مركدة والشدادي في منطقة الشمساني جنوب الحسكة، في ظل تكتم إعلامي من قبل "قسد".