تقدمت إيليت شاكيد، وزيرة  داخلية كيان العدو ، اليوم الخميس، بمقترح جديد لحكومة الكيان يقضي بإقامة مستوطنات جديدة في هضبة الجولان السورية المحتلة.

وذكرت صحيفة يسرائيل هايوم العبرية، مساء اليوم الخميس، بأن شاكيد أعطت الضوء الأخضر لمقترح تدشين مستوطنات جديدة في النقب جنوبي  فلسطين المحتلة، وكذلك في هضبة الجولان السورية المحتلة، وعرضه على “الحكومة الإسرائيلية” فور الانتهاء منه.

ونقلت الصحيفة العبرية عن الوزيرة “الإسرائيلية” أن هناك قيمة كبيرة واهتمام بالغ من حكومة الكيان للاستحواذ على أراضي الدولة، وأن بناء مستوطنات جديدة في النقب والجولان يعزز ويعود بالفائدة على جميع سكان المنطقة.

وأشارت الصحيفة إلى أن إيليت شاكيد أكدت بأن الكيان يعتزم إقامة مدينة جديدة في النقب، تسمى “كسيف”، فضلا عن إقامة بلدة جديدة تسمى “حيران”، وبلدة أخرى باسم “يتير”، وأنها في انتظار الحصول على الموافقات منذ وقت طويل.

وذكرت إيليت شاكيد وزيرة الداخلية “الإسرائيلية” للصحيفة نفسها، أنه سبق وتقدمت بلادها بإقامة مستوطنة جديدة في منطقة النقب بالقرب من منطقة غلاف غزة، تحت اسم “حانون”، ولكن تأجل مشروع هذه المستوطنة، لفترة من الزمن، مطالبة رئيس الوزراء الحالي، نفتالي بينيت، بإعادة تدشين المستوطنة.

وكالات