إمعاناً في تصرفاتها الإرهابية ضد الأهالي وانتقاماً منهم على خروجهم في احتجاجات ضد ممارساتها الإرهابية أقدمت ميليشيا “قسد” المرتبطة بالاحتلال الأمريكي على شن حملة مداهمات في قرى ريف تل براك شمال شرق الحسكة واختطفت أكثر من 100 مدني خلال الساعات الماضية بعد استقدام تعزيزات عسكرية وعربات أمريكية لمحاصرة وإغلاق المنطقة.

وقالت مصادر محلية لمراسل سانا إن “عدداً كبيراً من العربات العسكرية التابعة للاحتلال الأمريكي وآليات تابعة لميليشيا “قسد” حاصرت القرى التابعة لناحية تل براك شمال شرق المحافظة منذ ليل أمس وداهمت المنازل في قرى سميحان وتل الفرس والجسعة واختطفت أكثر من 100 مدني من أهالي القرى واقتادتهم إلى جهة مجهولة بعد أن ارتكبت أبشع التصرفات بحق الأهالي من تنكيل وضرب وشتائم”.

وأشارت المصادر إلى أن حملة الاعتقالات التي نفذتها ميليشيا “قسد” جاءت بعد الاحتجاجات الشعبية لأبناء المنطقة رفضاً لإقدام الميليشيا على سرقة المحولة الكهربائية “نستل” شمال الناحية والتي تغذي المناطق والتجمعات السكانية المحيطة لنقلها واستغلالها في تغذية مقراتها العسكرية وبعض من مواقع تمركز قوات الاحتلال الأمريكي في المنطقة.

وتابعت المصادر إن مسلحي الميليشيا “داهموا أيضاً منزل أحد أبناء شيخ عشيرة البو خطاب التابعة لقبيلة الجبور واعتدوا على رجل طاعن في السن وقاموا بتكسير محتويات المنزل وسرقة جوالات من باقي المنازل التي قامت بمداهمتها”.

وبينت المصادر أن “أغلبية الأهالي الذين شاركوا في الاحتجاجات ضد ميليشيا “قسد” قضوا ليل أمس خارج المنازل خوفاً من بطش مسلحيها بسجلهم الإجرامي بحق المنطقة ولا سيما أنهم لا يمتلكون أي أسلحة للدفاع عن أنفسهم في مواجهة الميليشيا وممارساتها الإجرامية”.