جددت الصين رفضها القاطع تدخل الولايات المتحدة بشؤونها الداخلية مؤكدة أن مسألة إقامة علاقات دبلوماسية بين واشنطن وتايوان مجرد أوهام.

ونقلت وكالة الأنباء الصينية شينخوا عن ما شياو غوانغ المتحدث باسم مكتب شؤون تايوان التابع لمجلس الدولة الصيني قوله إن “قضية تايوان من شؤون الصين الداخلية وهي القضية الأساسية والأكثر حساسية في العلاقات الصينية الأمريكية”.

وطالب ما شياو الولايات المتحدة بالالتزام بتعهداتها المتعلقة بتايوان والامتناع عن إرسال إشارات خاطئة أو حتى تقديم الدعم للقوى الساعية إلى ما يسمى (استقلال تايوان) حتى لا يتم إلحاق المزيد من الضرر بالعلاقات الصينية الأمريكية والسلام والاستقرار في مضيق تايوان.

وفي اشارة منه إلى تصريحات رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا بشأن التعاون والتبادلات بين اليابان وتايوان جدد ما شياو تأكيده معارضة الصين أي شكل من أشكال العلاقات الرسمية بين منطقة تايوان الصينية والدول التي لديها علاقات دبلوماسية مع الصين معرباً عن أمله بأن تلتزم الحكومة اليابانية بمبادئ الوثائق السياسية الأربع بين الصين واليابان وأن تتعامل بطريقة مناسبة مع القضايا المتعلقة بتايوان”.

وكانت الصين حذرت الولايات المتحدة في أيلول الماضي من أي محاولة لتطوير علاقاتها مع تايوان أو المشاركة في أي تفاعلات رسمية معها.