أعلن الصليب الأحمر اللبناني اليوم ارتفاع عدد القتلى جراء إطلاق نار على متظاهرين متوجهين إلى قصر العدل بالعاصمة بيروت تنديداً بقرارات قاضى التحقيق في ملف تفجير المرفأ إلى ستة وإصابة أكثر من 30 من المتظاهرين بجروح.

وكانت حصيلة سابقة أشارت إلى مقتل ثلاثة وإصابة عدد اخر من المتظاهرين.

وأوضحت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام أن حالة من التوتر تسود منطقة الطيونة بدارو مع استمرار إطلاق الأعيرة النارية بشكل متقطع وسط انتشار لوحدات الجيش في المنطقة.

ولفتت مصادر إعلامية أخرى إلى أن الرواية الأولية لما حصل تتحدث عن وجود قناصين عمدوا إلى إطلاق النار على المتظاهرين مؤكدة المعلومات عن سقوط ضحايا ومصابين.

وفي وقتٍ أفاد مواطنون بتفاجئهم بكمين مسلح خلال مشاركتهم في وقفة احتجاجية سلمية، و اندلاع حريق في أحد المباني في منطقة الطيونة جراء إطلاق قذيفة.

وتعليقاً على الأحداث في الطيونةـ، أصدر الجيش اللبناني بياناً قال فيه إن محتجين تعرّضوا لرشقات نارية خلال توجههم إلى منطقة العدلية في بيروت، وأن الجيش سارع إلى تطويق منطقة الطيونة في بيروت والانتشار في أحيائها وعلى مداخلها.

وأكّد الجيش أن وحداته ستطلق النار باتجاه أيّ مسلّح يتواجد على الطرقات، وباتجاه أي شخص يطلق النار.

وكالات