وسائل إعلام إسرائيلية تقول إنه بعد الهجوم المنسوب إلى "إسرائيل" في سوريا، تعاطت المؤسسة الأمنية بجدية مع تهديدات الانتقام في البيان الذي صدر عن غرفة العمليات المشتركة عبر قناة الميادين.

أفادت صحيفة "إسرائيل هيوم" بأنَّ المؤسّسة الأمنية الإسرائيلية تتنبَّه للتهديدات بالرد على الهجوم الذي نسب إلى "إسرائيل" في سوريا.

وبحسب الصحيفة، "تأخذ المؤسسة الأمنية بجدية كبيرة إمكان أن تحاول سوريا أو إيران الرد على الاعتداء الإسرائيلي الأخير"، قائلةً إن "الجماعات التابعة لإيران في سوريا هدّدت أمس بصورة واضحة بأنها ستنتقم".

وأشارت إلى أنه "هذا يحصل قبل أيام من اجتماع رئيس الحكومة نفتالي بينيت بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حيث من المفترض أن يبحثا قضايا سياسية وأمنية".

وفي وقت سابق، نقلت وكالة "يونيوز" عن قيادة غرفة عمليات حلفاء سوريا، أنّها "اتخذت قراراً بالرد القاسي على العدوان على تدمر"، موضحةً أنّ "الأهداف التي هاجمتها الطائرات الإسرائيلية هي مراكز خدمات وتجمّع للشباب".

وفي السياق نفسه، أكد مسؤول المكتب الاعلامي للجهاد الإسلامي داوود شهاب للميادين أن "العدوان الصهيوني الذي استهدف مواقع للجيش السوري في محيط تدمر، هو دليل آخر على أهداف العدو بإبقاء سوريا في دائرة الاستهداف والضغط وتهديد أمنها واستقرارها". 

وتعرّضت المواقع العسكرية السورية في ريف حمص الشرقي لعدوان صاروخي "إسرائيلي" حوالى منتصف ليل الأربعاء الخميس، آتياً من منطقة التنف التي تحتلها القوات الأميركية، ما أدّى إلى استشهاد جندي من عناصر الجيش السوري وجرح 3.