في حادثة مروعة قام طفل يبلغ من العمر عامين بإطلاق النار على أمه أثناء تحدثها على الهاتف مع أحدى صديقاتها في ولاية فلوريدا الأمريكية.

وفي التفاصيل، عثر طفل يبلغ من العمر عامين على مسدس في حقيبة ظهر كانت ملقاة في المنزل، وقرر اللعب بالسلاح ليطلق النار سهوا على أمه شمايا لين البالغة من العمر 21 عاما ويرديها قتيلة.

وقامت صديقة الأم بالاتصال بالطوارئ فور سماعها إطلاق النار وعدم رد الضحية، وما زاد الأمر تعقيدا هو عدم معرفة صديقة الأم مكان أقامتها.

وبعد فترة من الزمن عادت شقيقة الضحية إلى المنزل لتجد شقيقتها غارقة في دمها، بينما الطفل يواصل اللعب بجانبها.

وقامت الشقيقة البالغة من العمر 22 عاما بالاتصال على الفور بالإسعاف والشرطة، إلا أنها فارقت الحياة نتيجة الإصابة في رأسها.

وألقت الشرطة القبض على الزوج مالك المسدس، بينما نقلت جثة الضحية إلى الطب العدلي، وفقا لصحيفة "ميترو".

يشار إلى تسجيل حالة مماثلة في الولايات المتحدة، عندما أطلق طفل يبلغ أيضا عامين النار على أمه بينما كانت تقود السيارة.

وكالات