واصلت وحدات من الجيش العربي السوري عمليات تمشيط وتفتيش القرى والبلدات التي تمت فيها عمليات تسوية الأوضاع بريف درعا وقامت اليوم بتمشيط قرية الكرك ومحيطها بالريف الشرقي تنفيذاً لاتفاق التسوية الذي طرحته الدولة.

وأفاد مراسل سانا في درعا بأن “وحدات الجيش بدأت منذ صباح اليوم عمليات تمشيط وتفتيش قرية الكرك ومحيطها تمهيداً لعودة الجهات الخدمية لممارسة عملها في تقديم خدماتها للمواطنين”.

وعززت وحدات من الجيش خلال الأسابيع الماضية مواقعها في العديد من مدن وبلدات وقرى ريف درعا التي تمت فيها عمليات تسوية شملت أعدادا كبيرة من المطلوبين وفقا للاتفاق الذي طرحته الدولة السورية في شهر آب الماضي وبدء العمل فيه انطلاقا من حي درعا البلد.