قال علي أصغر خاجي، مساعد وزير الخارجية الإيرانية للشؤون السياسية الخاصة، إن العقوبات الغربية لن تساعد في حل الأزمة السورية، مشددا على أهمية التوصل إلى حل سياسي واقتلاع جذور الإرهاب من البلاد.

جاء ذلك خلال لقاء خاجي، مع استفان رافانان، ممثل إيطايا الخاص بشؤون سوريا، على هامش اجتماع لجنة الدستور السوري في جنيف، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا"، في خبر عن سوريا، اليوم الثلاثاء.
وأكد مساعد وزير الخارجية الإيراني أن الهدوء في سوريا سيؤدي إلى استقرار المنطقة، مضيفا: "لكن سياسات الحظر الأوروبية والأمريكية لا تصب في حل الأزمة السورية".

وشدد مساعد وزير الخارجية الإيراني على ضرورة وصول المساعدات الإنسانية للشعب السوري إضافة إلى عودة النازحين واقتلاع جذور الإرهاب من سوريا.

ولفتت وكالة الأنباء الإيرانية إلى أن المبعوث الإيطالي استفان رافانان، أكد على دور إيران، التي تعد أحد اللاعبين الرئيسيين في سوريا وفي منطقة الشرق الأوسط بصورة عامة.

وقال استفان رافانان، إن إيطاليا تعمل في إطار الاتحاد الأوروبي ومنظمة الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي للازمة السورية وتوفير المساعدات للسوريين.

وكالات