أعرب رئيس البرازيل، جايير بولسونارو، عن اعتقاده بأنه ربما كان قد أصيب بفيروس كورونا المستجد في وقت سابق رغم أن نتائج فحوصه الخاصة بالمرض كانت سلبية.

وقال بولسونارو، في تصريح أدلى به اليوم الخميس، إن نتائج تحاليله الخاصة بالفيروس جاءت سلبية، إلا أنه يحتمل إصابته بالمرض وأنه قد يخضع لفحص طبي جديد.

وسبق أن أكد بولسونارو أن نتائج تحاليله جاءت سلبية مرتين، لكنه خاض معركة مع المحاكم لمنع نشر نتائج فحوص المستشفى، الأمر الذي أثار تساؤلات بشأن إن كان أصيب بالمرض أم لا.

وتعتبر البرازيل الدولة الثانية عالميا من حيث عدد الإصابات المسجلة بفيروس كورونا بـ 1228114حالة، والثانية أيضا من حيث الوفيات جراء الجائحة بعد الولايات المتحدة بـ54971 حالة.

ويواجه الرئيس البرازيلي، الذي قلل في بداية انتشار الوباء من خطورة الفيروس، انتقادات متزايدة داخل البلاد بسبب أسلوب تعامله مع الجائحة وسط مخاوف منظمة الصحة العالمية من نطاق انتشار المرض في البرازيل وأمريكا اللاتينية بشكل عام.

المصدر: وكالات