أعلن المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية في مصر، اليوم الخميس، تعرض البلاد لزلزال بقوة 3.9 على مقياس ريختر، وذلك للمرة الثانية خلال أسبوع، حيث ضربت هزة أرضية البلاد، يوم الثلاثاء الماضي.

وقال المعهد في بيان له، إنه تم رصد زلزال، صباح اليوم، في تمام الساعة العاشرة والنصف بالتوقيت المحلي، بحسب موقع "بوابة الأهرام" المصري.


وأضاف المعهد أن مصدر الزلزال هو نفس مصدر مركز زلزال الثلاثاء الماضى، الذي ضرب شرق المتوسط، وشعر به سكان القاهرة، مؤكدا أن مصر لم تدخل حزام الزلازل، رغم هذه الزلازل.

ومن جانبه، صرح جاد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، بأن تكرار الزلازل والهزات الأرضية في مصر يعد أمرا طبيعيا.

وأشار القاضي، إلى أن محطات الشبكة القومية لرصد الزلزال، والتي تتبع المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، تطورت بشكل ملحوظ، الأمر الذي جعلها ترصد الزلازل بشكل مستمر وبدقة على مدار الساعة.

وأشار إلى أن مصر بعيدة عن الأحزمة الزلزالية، حيث توجد 7 أحزمة زلزالية معروفة على مستوى العالم، إلا أن قرب مصر من بعض المناطق النشطة زلزاليا مثل خليج العقبة وخليج السويس والبحر الأحمر يجعلها تتأثر ببعض الزلازل متوسطة القوى.