الجيش الأميركي يُعلن قتل قيادي بارز في تنظيم "القاعدة"، والمتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية يقول إنّ التنظيم يستخدم سوريا كملاذ آمن لإعادة تشكيل نفسه.

أعلن الجيش الأميركي  قتل القيادي في تنظيم القاعدة "عبد الحميد المطر" أمس الجمعة، بطائرة مسيرة شمال غربيّ سوريا.

وقال المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية، جون ريغسبي، إنّ "القيادي في تنظيم القاعدة، عبد الحميد المطر تمّ استهدافه بنجاح".

وأوضح ريغسبي إنّ "القاعدة لا تزال تشكّل تهديداً للولايات المتحدة وحلفائنا"، مضيفاً أنّ "التنظيم يستخدم سوريا كملاذ آمن لإعادة تشكيل نفسه والتنسيق مع فروع خارجية والتخطيط لعمليات في الخارج".

ونُفذت الضربة في منطقة "سلوك" شمالي سوريا، الخاضعة للسيطرة التركية.

القيادة الأميركية الوسطى أعلنت من جهتها أنّ "القضاء على المطر سيعطل قدرة التنظيم على تنفيذ هجمات عالمية تهدد الأميركيين وشركاء الولايات المتحدة والمدنيين الأبرياء"، بحسب زعمها.

وأشارت القيادة الوسطى إلى أنّ "الولايات المتحدة ستستمر في استهداف أعضاء القاعدة وما وصفتها بالمنظمات الإرهابية الأخرى التي تريد إلحاق الضرر بالأراضي الأميركية".

يُشار إلى أنّ وزارة الدفاع الأميركية أعلنت في 20 أيلول/سبتمبر الماضي تنفيذ ضربة جوية بطائرة مسيرة قرب مدينة إدلب ضدّ قيادي في تنظيم القاعدة.

وفي السياق، أكّدت مصادر ميدانية للميادين في وقت سابق أن قاعدة التنف التي تتّخذها القوات الأميركية على الحدود السورية-العراقية-الأردنية مقراً لجنودها ولبعض عناصر الجماعات المسلحة، تعرضت لقصف صاروخي ما أدى إلى أضرار مادية، من دون معلومات عن خسائر أو إصابات في صفوف عناصر التحالف الموجودين في المنطقة. 

وكالات