مشطت وحدات من الجيش العربي السوري مدينة الحراك ومحيطها بريف درعا الشمالي الشرقي بعد استكمال عمليات التسوية فيها في إطار الاتفاق الذي طرحته الدولة.

وأفاد مراسل سانا في درعا بأن “وحدات الجيش بدأت منذ صباح اليوم عمليات تمشيط مداخل وشوارع مدينة الحراك والأراضي الزراعية المحيطة بها ورفع الأجسام الغريبة والخطيرة حفاظاً على حياة المدنيين وتمهيداً لعودة الجهات الخدمية وممارسة عملها في تقديم خدماتها للمواطنين”.

وعززت وحدات من الجيش خلال الأسابيع الماضية مواقعها في مدن وبلدات وقرى ريف درعا التي تمت فيها عمليات تسوية وفقاً للاتفاق الذى طرحته الدولة السورية في آب الماضي وبدئ العمل فيه انطلاقاً من حي درعا البلد في مدينة درعا.