دعت غرفتا صناعة دمشق وحلب الصناعيين إلى زيادة الإنتاج وتخفيض الأسعار، بعد إعلان الحكومة عن توفر المازوت الصناعي بـ1,700 ل.س لليتر، وحذّرت من رفع الأسعار بحجة ارتفاع سعر الليتر، (حيث كان سابقاً محدداً بـ650 ل.س لكنه غير متوفر).


وقال رئيس “اتحاد غرف الصناعة السورية” فارس الشهابي: “من يشتري اليوم ليتر المازوت الحر بأكثر من 3 آلاف ليرة، ثم يرفع أسعاره غداً متذرعاً بالسعر الرسمي الجديد البالغ 1,700 ليرة لليتر، ليس منا ولا يشرفنا أن نمثله أو ندافع عنه”.

وأضاف الشهابي عبر صفحته على “فيسبوك”، أنه “من المفروض أن تتوفر المادة بالسعر الجديد وهذا ما وعدتنا الحكومة به، حيث تسبب السعر القديم في انقطاعها سابقاً، أما إذا لم تتوفر بالسعر الجديد فهنا المصيبة”.

وكتب رئيس “غرفة صناعة دمشق وريفها” سامر الدبس عبر صفحته على “فيسبوك”، “بعد صدور سعر المازوت الجديد وتوفر الماده نؤكد على الزملاء الصناعيين الإلتزام بزيادة الإنتاج وتخفيض الأسعار للمستهلك”.

وأصدرت “وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك” مساء أمس السبت قرار برفع سعر مادة المازوت الصناعي والتجاري إلى 1,700 ليرة سورية لليتر الواحد، بعدما كان سعره 650 ليرة سورية.

صحف