‏أعلن تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي عن التوصل إلى اتفاق يقضي بخروج متزعم تنظيم “جند الشام” الإرهابي المدعو مسلم الشيشاني من جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي، وذلك بعد معارك بين الطرفين أدت لسقوط قتلى وجرحى.
 وتم الاتفاق برعاية عدد من التنظيمات الإرهابية الأخرى، بينها “الحزب الإسلامي التركستاني”، و”الأوزبك”.

ونص الاتفاق على تسليم المطلوبين، وخروج مجموعتي “الشيشاني” و “مهر الدين” من المنطقة.

وكان تنظيم “النصرة” شن هجوما عنيفا على مجموعات يقودها “الشيشاني” يوم الاثنين، وذلك بعد أن أرسلت “النصرة” مساء الأحد، 5 أرتال عسكرية مدججة بالسلاح الثقيل والرشاشات المتوسطة، إلى جبل التركمان بريف اللاذقية، وإلى محيط مدينة جسر الشغور غرب محافظة إدلب، لقتال جماعة “الشيشاني”، وجماعة أبو فاطمة التركي المستقلة، وجماعة السلطان عبد الحميد.

وتأتي هذه المعارك لخلاف على النفوذ في المنطقة التي يتقاسمها الإرهابيون.

وكالات