ارتفع عدد ضحايا التفجير الارهابي الذي استهدف إحدى قرى محافظة ديالى شرق العراق إلى 11 قتيلاً و15 جريحاً.

وقال الرائد نعمان النعيمي من قيادة شرطة محافظة ديالى في اتصال هاتفي مع مراسلة سانا في بغداد إن “ارهابيي تنظيم (داعش) شنوا هجوماً بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة على قرية هواشة التابعة لمنطقة الرشاد في قضاء المقدادية بمحافظة ديالى أسفر عن استشهاد 11 مدنياً عراقياً وإصابة 15 آخرين بينهم نساء في حالات إصابة حرجة”.

ونفى النعيمي علمه باختطاف مواطنين من قبل العصابات الإرهابية أثناء هروبها لكنه لم يستبعد حدوث ذلك مؤكداً أن القوات الأمنية وقوات الحشد الشعبي شرعت بمطاردة الإرهابيين شمالي قرية هواشة.

وكانت حصيلة أولية لضحايا التفجير الإرهابي أشارت في وقت سابق إلى مقتل ثمانية عراقيين وإصابة 10 آخرين بجروح.

من جهة ثانية أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي عن اعتقال اثنين من الإرهابيين “المتورطين” بتفجير وقع أمس في ديالى موضحة أن القوات العراقية تمكنت إثر معلومات استخبارية دقيقة من إلقاء القبض على اثنين من المتورطين في عملية تفجير عند بوابة بناية محكمة ناحية أبي صيدا بمحافظة ديالى.

وكان ثلاثة من عناصر الشرطة العراقية أصيبوا أمس بجروح  جراء سقوط قذيفة هاون قرب محكمة ناحية أبى صيدا التابعة لقضاء المقدادية شمال شرق العراق.