واصلت التنظيمات الإرهابية المدعومة من النظام التركي ممارساتها العدوانية بحق المواطنين حيث فرضت على الفلاحين ومعاصر الزيتون أتاوات تصل إلى 50 بالمئة من ثمن محصول الزيتون الحالي بالتوازي مع مصادرتها أملاك عدد من الأهالي في منطقة عفرين المحتلة شمال حلب.

وذكرت مصادر محلية من منطقة عفرين لـ سانا أن إرهابيي ما يسمى “الجبهة الشامية” المدعومة من قوات الاحتلال التركي فرضت منذ بداية موسم قطاف الزيتون الحالي أتاوات مالية على مزارعي الزيتون وأصحاب المعاصر في قرى كفرجنة ومعرين وجلبل وقطمة وقسطل جندو في منطقة عفرين المحتلة شمال حلب مقدارها 30 بالمئة من ثمن محصول الزيتون و50 بالمئة على فلاحي قرية مريمين من قيمة محصولهم لهذا العام.