طائرة روسية من نوع "سوخوي" تهبط في مطار القامشلي وتستقر فيه، وذلك في سياق الجهود الروسية لتوسيع الحضور العسكري في الشرق السوري.

نقلت قناة  الميادين من مصادر موثوقة أنّ طائرة روسية من نوع "سوخوي" هبطت للمرة الأولى في مطار القامشلي في محافظة الحسكة، وذلك منذ بدء المشاركة العسكرية الروسية في سوريا في أيلول/ سبتمبر 2015. 

وذكرت المصادر أنّ الطائرة نفّذت عدة طلعات جوية استطلاعية في أجواء المنطقة لأول مرة، في وقت كانت المروحيات الروسية تنفّذ طلعات يومية بالتزامن مع تسيير دوريات على الأرض.

وأكدت المصادر أنّ الطائرة ستبقى في المطار بشكلٍ ثابت، ضمن الجهود الروسية لتوسيع الحضور العسكري في الشرق السوري، مشيرةً إلى أنّ الجانب الروسي يعمل على توسيع مطار القامشلي لاستقدام مزيد من الطائرات الحربية والمروحية، وتحويل المطار إلى قاعدة جوية روسية.

وشهد ريف ديرالزور الغربي وريف الرقة الشرقي، في الأيام الماضية، حركة واسعة للدوريات الروسية، حيث دخل رتل عسكري روسي وبمرافقة من عناصر "قسد"، من بلدة الصالحية في ريف دير الزور الشمالي باتجاه مناطق سيطرة "قسد" بريف الرقة. 

وأفادت مصادر "الميادين نت" بأنّ دخول الرتل العسكري الروسي برفقة عناصر من "قسد" إلى ريفي دير الزور والرقة، يأتي "بتنسيق مسبق بين الطرفين، في إطار توسيع الدور الروسي، ومخاوف قسد من انسحاب أميركي مفاجىء من سوريا".