استولى قراصنة روس (هاكرز) على تفاصيل لشخصيات سياسة منهم قادة دول، ونجوم هوليوود ومليارديرات في عملية سرقة افتراضية صادمة لشركة مجوهرات.

الضحايا شخصيات براقة

وسرق القراصنة المعلومات الشخصية لمشاهير من بينهم مقدمة البرامج الامريكية الشهيرة أوبرا وينفري وبلعي كرة القدم المعتزل ديفيد بيكهام وزوجته وفيكتوريا، والممثل الهوليودي توم هانكس والرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب وولي العهد السعودي محمد بن سلمان وحاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم بالإضافة لرئيس وزراء البحرين، سلمان بن حمد آل خليفة، ورئيس الوزراء السابق لقطر، الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، ونائب رئيس وزراء كازاخستان أربولات دوسايف وغيرهم، خلال مداهمة على الإنترنت.

ووقع حوالي 600 بريطاني كضحايا حتى الآن ويعتقد أن المتسللين سربوا 69000 وثيقة سرية إلى شبكة الإنترنت المظلمة "الدارك ويب".

ملايين الجنيهات أو "بيتكوين"

وتطالب عصابة الهاكرز بالملايين من أموال الفدية في أعقاب الغارة على شركة المجوهرات "غراف" ومقرها لندن.

وذكرت صحيفة "ميل أون سنداي" أنه يشتبه في أن أعضاء من عصابة القرصنة الروسية التى تسمى بـ"كونتي" كانوا وراء السرقة.

ويُعتقد أنهم يطالبون بعشرات الملايين من الجنيهات الاسترلينية كفدية، حيث يقترح الخبراء أنه يمكنهم طلب الدفع بعملة البيتكوين أو المجوهرات التي لا يمكن تعقبها.

غرامات محتملة على "غراف"

وتعتبر مذكرات الائتمان والفواتير وقوائم العملاء من بين التفاصيل التي تم اختراقها والمعلومات المنشورة بالفعل تمثل واحد في المائة فقط من الملفات المسروقة.

وقال فيليب إنجرام ، الكولونيل السابق في المخابرات العسكرية البريطانية: "بالنظر إلى ملف تعريف قاعدة بيانات العملاء ، فإن هذا ضخم للغاية.


​وقال متحدث باسم مكتب مفوض المعلومات البريطاني، الذي يمكنه فرض غرامات تصل إلى أربعة في المائة من حجم مبيعات الشركة: "لقد تلقينا تقريرًا من شركة غراف دايموند بشأن عملية قرصنة مقابل فدية.

وأضاف: "سنتصل بالمنظمة لإجراء مزيد من الاستفسارات فيما يتعلق بالمعلومات التي تم توفيرها".

وقال متحدث باسم غراف: "للأسف، كنا، بالاشتراك مع عدد من الشركات الأخرى، هدفًا لهجوم إلكتروني معقد من قبل مجرمين محترفين.

وأضاف: "لقد تم تنبيهنا إلى نشاطهم من خلال أنظمتنا الأمنية، مما سمح لنا بالرد بسرعة وإغلاق شبكتنا، لقد أبلغنا، وما زلنا نعمل مع، الوكالات القانونية ذات الصلة.

وأردف: "لقد أبلغنا هؤلاء الأفراد الذين تأثرت بياناتهم الشخصية ونصحناهم بالخطوات المناسبة الواجب اتخاذها".

سبوتنيك