أيد الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، حركة مهينة للهنود الحمر، أثناء حضوره المباراة الرابعة من بطولة العالم للبيسبول في أتلانتا بولاية جورجيا.

وتداول مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة لترامب وزوجته ميلانيا وهم يؤدون تحية "قطع توماهوك" لتحية فريق "بريفز"، خلال حضورهم المبارة أمس السبت.

وكان سكان أمريكا الأصليين نددوا بتحية "قطع توماهوك"، باعتباره إهانة عنصرية لثقافتهم وتراثهم، ودعت بعض جماعاتهم إلى التخلي عنه.

ورغم ذلك، لا تزال تحية "قطع توماهوك" لفتة شعبية بين جمهور الرياضة في أمريكا.

وأكد رئيس المجلس الوطني للهنود الأمريكيين، فاون شارب، الأسبوع الماضي، أن جماعته أبلغت فريق البيسبول "بريفز" مرارا أن "السكان الأصليين ليسوا تمائم وطقوس مهينة مثل تحية "قطع توماهوك" التي تجردنا من إنسانيتنا وتؤذينا ليس لها مكان في المجتمع الأمريكي".

يشار إلى أنه في أكتوبر/ تشرين الأول 2019، تلقى الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، صيحات الاستهجان عندما حضر المباراة الخامسة من بطولة العالم للبيسبول في واشنطن، وذلك بعد عرض صورته على لوحة عرض فيديو الاستاد.

سبوتنيك