كشفت دراسة نشرتها مجلة “Animal Cognition” العلمية الأمريكية، أن الكلاب تميل رأسها عند تحدث الناس إليها لأنها تفهم ما يقول الإنسان.

واكتشفت الدراسة الحديثة، ظاهرة إمالة رأس الكلب من خلال ملاحظة متى وفي أي اتجاه تميل الكلاب رأسها، مشيرةً إلى أن التجربة شملت وضع دمية في غرفة أخرى ومناداتها باسمها، ثم الطلب من الكلب ليس التعرف على اسم الدمية فحسب، ولكن أيضا حفظها في الذاكرة وجلبها.

وبحسب المجلة، فإن الدراسة التي أجريت على 40 كلباً أظهرت أن الكلاب التي كانت جيدة بشكل خاص في تذكر أسماء الدمى، كانت تميل رؤوسها عند سماع الأمر أكثر من الكلاب التي لم تكن كذلك.

وقالت الدراسة أن الباحثين يعتقدون أنه من المحتمل أن الكلاب التي أمالت رؤوسها تريد أن تقول أنها تنتبه للكلام الذي قيل لها، وتقوم بحفظ اسم الدمية الذي لفظ أمامها، مع الإشارة إلى أن مكان وقوف الإنسان عند مطالبة كلب بالحصول على لعبة، لم يؤثر على اتجاه إمالة الرأس عند الكلب.

وأشارت الدراسة إلى أن الأهداف التي قد تكون لها علاقة بإمالة الرأس تحتاج إلى مزيد من البحث وأن فحوصات تخطيط الدماغ التي أجريت على الكلاب بينت أن الجانب الأيمن من أدمغتهم يميل إلى أن يكون أكثر نشاطاً في معالجة الكلمات الإيجابية أو كلمات المديح.

يذكر أن المجلة المختصة بشؤون الحيوانات، كانت قد نشرت دراسات عديدة متعلقة بمحاولات فهم تصرفات الكلاب، مثل مدى إدراك الكلاب للوقت، وحقيقة إحساس الكلب بشعور الإنسان.