شعر عدد من سكان العاصمة المصرية، القاهرة، بهزة أرضية منذ قليل، مصدرها جزيرة كريت في البحر المتوسط بقوة 6.3 ريختر.

ونقل "اليوم السابع"، مساء اليوم السبت، عن رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية المصرية، جاد القاضي، أن الشبكة القومية للزلازل سجلت منذ قليل هزة أرضية ولكنها فى البحر المتوسط بجزيرة كريت بقوة 6.3 ريختر، غير مؤثرة ولم يصل تأثيرها للقاهرة والجيزة، ولم يتلق المعهد أية خسائر.
وأكد القاضي أن الشبكة القومية المصرية للزلازل تعمل من خلال 70 محطة، تم اختيار أماكنها بدقة في ضوء التاريخ الزلزالي لمصر كلها، وأصبح من المستحيل حدوث أي زلزال دون تسجيله ورصده، مهما كانت قوته حتى لو كان أقل من الصفر.

وأشار جاد القاضي إلى أن مصر بعيدة كل البعد عن الأحزمة الزلزالية، حيث أن هناك 7 أحزمة زلزالية معروفة على مستوى العالم ومصر بعيدة عنها، ولكن مصر "بقربها من بعض المناطق النشطة زلزاليا مثل خليج العقبة وخليج السويس والبحر الأحمر يجعلنا نتأثر ببعض الزلازل المتوسطة القوى"، منوها إلى مرونة المجتمع المصري حاليا لتلقى الصدمة، العامل الحاكم لتقليل الخسائر الناتجة عن أي زلزال.