تمكنت السلطات الكويتية من إلقاء القبض على مواطنة اتُهمت بتبديل النقود المزيفة، حيث قبض عليها وبحوزتها مبلغ كبير من الدولارات المحشوة بأوراق بيضاء.

ونقلت صحيفة "الراي" عن مصدر أمني أن المتهمة كانت تعرض تبديل الدينار الكويتي بسعر صرف، أفضل من المتوفر لدى مؤسسات الصيرفة القانونية، وذلك للإيقاع بالضحايا والاستيلاء على أموالهم، وذلك بالتنسيق مع "رأس مدبر" مقيم في الأردن.

وبدأت تحريات الأجهزة الأمنية المختصة بعدما تقدم أحد الضحايا، وهو مواطن، ببلاغ إلى الإدارة العامة للمباحث الجنائية، أبلغ فيه عن تعرضه للنصب من قبل شخص تواصل معه من الأردن، إذ سبق وتبادل معه النقود عن طريق وسيط، وسلمه مبلغ 3 آلاف دينار مقابل 11 ألف دولار، طمعا في الحصول على قرابة ألفي دولار، زيادة عن سعر الصرف الرسمي لدى محلات الصيرفة.

ثم وجد الضحية في حقيبة الأموال التي تسلمها من الوسيط، أوراقا بيضاء مغطاة بدولارات من الأعلى ومن الأسفل، لكنه لم يتمكن من الإمساك بـ"النصاب" بعد فراره.

لكن "الرأس المدبر" في الأردن وقع لاحقا في فخ السلطات الأمنية التي أوهمته بأن أحد الأشخاص يريد تبديل مبلغ 30 ألف دينار مقابل مبلغ 100 ألف دولار، وتم الاتفاق على مكان عملية التسلم والتسليم وفق شروط المتهم في منطقة خيطان.

وفي الموعد المتفق عليه، حضرت مواطنة وبحوزتها حقيبة الأموال المغشوشة، وعلى الفور ألقى رجال المباحث  القبض عليها وضبطوا ما بحوزتها.

بدورها، أقرت المواطنة بأنها لا تعرف الرأس المدبر المتواجد في الأردن، وأنه تواصل معها من خلال شخص لا تعرفه، وطلب منها القيام بمهمة التسليم مقابل مبلغ 3 آلاف دينار (حوالى ١٠ آلاف دولار أميركي).

وكالات