وقعت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ووزارة العلوم والبحوث والتكنولوجيا الإيرانية في طهران اليوم على برنامج تنفيذي للتعاون العلمي والثقافي والبحثي.

ووقع البرنامج التنفيذي عن الجانب السوري وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور بسام إبراهيم وعن الجانب الإيراني الدكتور محمد علي زلفي غل وزير العلوم والبحوث والتكنولوجيا وذلك بحضور السفير السوري في طهران الدكتور شفيق ديوب والوفد المرافق.

وأكد الوزير ابراهيم أن التوقيع على البرنامج التنفيذي له أهمية من حيث دعم وتعزيز المنح الدراسية للطلاب في المرحلة الجامعية الأولى ومرحلة الدراسات العليا الماجستير والدكتوراه لجهة دراستهم وتحصيلهم العلمي في الجامعات السورية والإيرانية.

وأوضح إبراهيم أن البرنامج التنفيذي يتضمن إقامة برامج علمية وبحثية من مؤتمرات وندوات وورشات عمل وتبادل الخبرات والأساتذة إضافة إلى بناء وإعداد الكوادر البشرية من حيث التأهيل والتدريب وإنشاء مراكز بحثية مشتركة وخاصة أن إيران قطعت أشواطاً متقدمة في المجال العلمي والبحثي وفي مجال تقانة النانوتكنولوجي وبالتالي الاستفادة من هذه التجربة العلمية من خلال إقامة حديقة تكنولوجية في جامعة دمشق أو إحدى الجامعات السورية الأخرى.

وعقد الجانبان مباحثات تناولت سبل تطوير وتعزيز التعاون في المجال العلمي والتكنولوجي والبحث العلمي وتبادل الأساتذة والاستفادة من الخبرات الإيرانية في تعزيز القطاع العلمي والبحثي وعقد اتفاقيات تعاون علمي وبحثي بين الجامعات السورية والايرانية.

وأكد السفير ديوب أن إيران وسورية تمتلكان إمكانيات تفسح أمامهما مجالاً واسعاً لتعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات مشدداً على أهمية توسيع العلاقات العلمية بين البلدين ليشمل مجالات أخرى بما فيها التعاون العلمي والتقنيات الجديدة إلى جانب التعاون في مجال التبادل الطلابي.

من جانبه أكد الجانب الإيراني الاستعداد الكامل للتعاون مع الجانب السوري في جميع المجالات وخاصة العلمية والبحثية والتكنولوجية.

وزار الوفد السوري جامعة أمير كبير المتخصصة في مجال العلوم الهندسية والتكنولوجية واطلع على إمكانياتها وعلى المخابر الحديثة المتطورة فيها كما تم بحث إبرام اتفاقية بحث علمي بينها وبين الجامعات السورية.

وخصصت الجامعة بعض المنح الدراسية للطلاب السوريين المتفوقين في دراستهم.

ويضم الوفد السوري الدكتور محمد يسار عابدين رئيس جامعة دمشق والدكتور عقيل محفوض مدير العلاقات الثقافية بالوزارة.

sana