ذكرت وسائل إعلام أنَّ وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد وصل إلى العاصمة السورية دمشق، اليوم الثلاثاء، والتقى الرئيس بشار الأسد.

وذكرت مصادر مطّلعة أنَّ الموفد الإماراتي بحث مع الرئيس الأسد عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية.

يُذكر أنَّ هذه الزيارة هي الأولى من نوعها منذ اندلاع الحرب في سوريا عام 2011.

وفي وقت لاحقٍ، أفادت وكالة "عمّون" الأردنية للأنباء أنَّ "وزير الخارجية الإماراتي يصل اليوم الثلاثاء إلى العاصمة الأردنية عمّان بعد زيارته دمشق، على رأس وفد رفيع المستوى ". 

وأضافت الوكالة أنَّ "بن زايد سيلتقي خلال هذه الزيارة نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفدي".

يُذكر أنه في 20 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، أفادة وكالة "سانا" السورية للأنباء أن الرئيس السوري بشار الأسد أجرى اتصالاً هاتفياً بولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان، حيث جرى النقاش بينهما في آخر تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية.

وأوضحت الوكالة أنّ الاتصال تناول "العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها، ومجالات التعاون الثنائي بين سوريا والإمارات، والجهود المشتركة لتوسيعها، لما فيه مصلحة البلدين والشعبين".

وفي آذار/ مارس الماضي، قال وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان إن "عودة سوريا إلى محيطها العربي أمر لابد منه، وهو من مصلحة سوريا والمنطقة ككل".