سجلت " الصحة الإسرائيلية" قرابة 400 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال يوم أمس، على خلفية الاستمرار في إعادة ارتفاع وتيرة تفشي الوباء في البلاد.

وأكد مركز المعلومات والعلم الوطني لمكافحة كورونا صباح اليوم الأحد رصد 397 إصابة جديدة بالفيروس التاجي الذي يسبب مرض "كوفيد-19" خلال يوم أمس السبت، وتم تشخيص هذه الحالات ضمن إطار 9752 فحصا طبيا أجري أمس، حسب صحيفة "يديعوت أحرونوت" الصهيونية واسعة الانتشار.

وحسب المعطيات المنشورة من قبل وزارة "الصحة الإسرائيلية "اليوم، بلغ إجمالي عدد الإصابات التي سجلت في البلاد منذ بداية الجائحة 23497، بما في ذلك 6160 حالة نشطة و17019 حالة شفاء.

وتوفى شخصان جراء إصابتهما بـ"كوفيد-19" في "إسرائيل" خلال اليوم السابق، ما رفع حصيلة ضحايا الوباء إلى 318 حالة وفاة.

ولا يزال 45 مريضا في حالة خطرة، 24 منهم على أجهزة التنفس الاصطناعي.

في غضون ذلك، بعثت رئيسة الجمعية "الإسرائيلية " للأمراض المعدية، ميري وينبرغر، برسالة إلى المدير العام لوزارة الصحة، حازي ليفي، دقت فيها ناقوس الخطر بشأن الوضع الوبائي في البلاد.

ولفتت الخبيرة في الرسالة، حسب إذاعة "كان"، إلى وجود ديناميكية سلبية في الأسابيع الماضية ليس في معدل الإصابات الجديدة بالوباء فقط، بل وفي سن المرضى.

وقالت: "نحن على وشك فقدان السيطرة على الجائحة  ، ونقترب من نقطة اللاعودة، حيث سيسري تفشي الوباء على نطاق واسع، مع تسجيل أعداد كبيرة من المصابين في حالة خطرة".

وشددت وينبرغر على ضرورة اتخاذ خطوات حاسمة لردع الوباء أوائل الأسبوع الجاري، واقترحت سلسلة إجراءات، بينها تكثيف الفحوصات، ومتابعة اتصالات المرضى، وتعزيز حماية الكوادر الطبية التي تتعامل مع المصابين ووضع قائمة العقاقير التي أثبتت فعاليتها في معالجة المصابين بـ"كوفيد-19"، علاوة على إعداد خطة طويلة الأمد لمواجهة الجوائح.

وعلى خلفية تخفيف السلطات القيود المفروضة للحد من انتشار الفيروس، عاد معدل الإصابات الجديدة بكورونا في "إسرائيل" في الآونة الأخيرة إلى مستوى 400-500 حالة يوميا، لأول مرة منذ أوائل أبريل الماضي.

المصدر: "يديعوت أحرونوت " وكالات