أكد مدير عام المؤسسة العامة للأعلاف المهندس عبد الكريم شباط أن المؤسسة تعمل على رفع الطاقة الإنتاجية لمعامل الأعلاف، وإنتاج مواد علفية ذات جودة وقيمة غذائية عالية وبمواصفات قياسية، بهدف تأمين أكبر كمية ممكنة من احتياجات الثروة الحيوانية وبما يسهم في توافر المادة وتحقيق التوازن في السوق. والتقليل قدر الإمكان من استيراد العلف.

كاشفا بان مبيعات المؤسسة من الأعلاف يوميا تصل من 2 إلى 3 مليارات ليرة ومن المتوقع أن تصل مبيعات المؤسسة نهاية الدورة العلفية من 4 إلى 5 مليارات ليرة يومياً مرجعاً السبب في ذلك إلى ارتفاع سعر الذرة عالمياً موضحاً أن المؤسسة كانت تبيع الذرة بنحو 300 و400 اليوم ارتفاع سعرها ووجود كميات لدينا ساهم في زيادة الأرباح متوقعاً أن نتجاوز المبيعات لنهاية العام نحو 325 مليار ليرة سورية..

ولدى الاستفسار منه عن الاتهام الموجه دائماً بأن رفع أسعار المواد والسلع سببه ارتفاع أسعار العلف نفى مدير عام المؤسسة ذلك موضحاً أنه منذ أربعة أشهر تقريباً وأسعار الصرف ثابتة ولم ترتفع أسعار الأعلاف في الوقت الذي ارتفعت فيه أسعار البيض والفروج وغيرها بشكل واضح بالأسواق موضحاً أن العملية هي مجرد عرض وطلب وبالأرقام أضاف إن مبيعات المؤسسة منذ بداية العام حتى بداية الشهر 11 بلغت 371 ألف طن من مختلف المواد العلفية بقيمة 253 مليار ليرة كما تم تأمين خلال العام 90 ألف طن عقد استيراد لمادة الذرة وبلغت مشتريات المؤسسة من بداية العام ولنهاية الشهر العاشر 343.6 ألف طن بقيمة 262 ملياراً وتم استلام حصة المؤسسة من مستوردات القطاع الخاص الممولة نحو 70 ألف طن من مادة الذرة بقيمة 58 مليار ليرة وكمية 35 ألف طن من مادة كسبة الصويا بقيمة 57 مليار ليرة.. كما يتم يوميا استجرار مادة النخالة بشكل كامل من مؤسسة الحبوب ويوميا لحدود 1000 طن من وحتى تاريخه تم استلام 150 ألف طن إضافة إلى استجرار مادة الكسبة من شركات الزيوت.. مؤكدا أن إنتاج معامل المؤسسة العامة للأعلاف قد بلغ نحو 44 ألف طن وحاليا تم تشغيل معمل تل بلاط في حلب بشكل تجريبي بطاقة إنتاجية 100 ألف طن سنوياً… ومن المتوقع أن تصل الطاقة الإنتاجية للمعمل عند إقلاعه من 250 إلى 300 طن يومياً يغطي حاجة حلب والمنطقة الشرقية من المواد العلفية اللازمة للأبقار.

موضحاً أن تشغيل هذا المعمل يأتي بعد تأهيل هذا المعمل استكمالاً لسياسة الدعم الحكومي والتأكيد على تطوير عمل المؤسسة وزيادة فاعليتها من خلال الانتقال إلى تأمين المواد العلفية المصنعة بدلا من توزيعها بصورتها الخام.

وحول الصعوبات أضاف إن هناك جملة من الصعوبات تعاني منها المؤسسة يتم حلها بشكل تدريجي تتمثل بداية بنقص في الكادر الفني والآليات الثقيلة اللازمة لنقل المواد العلفية، وأجور النقل وارتفاع أسعار المحروقات اثر نوعا ما لكن المشكلة بدأت تحل والاهم التأكيد على ضرورة تقديم الحوافز المالية للعاملين لأن هذه المعامل تحتاج لساعات عمل طويلة والعمل فيها مجهد والعمال يتعرضون لكميات كبيرة من الغبار.

حتى يتم تحفيز العمال أكثر باعتبارهم السبب بإدخال مئات الملايين لخرينة الدولة ومن الجدير ذكره أن المؤسسة العامة للأعلاف قامت بفتح دورة علفية جديدة لمربي الدواجن بكل الفروع اعتباراً من تاريخ 1/11/2021 ولغاية 30/12/2021 بمقنن 1000 غ ذرة صفراء و200 غ كسبة فول صويا للطير الواحد على أن يتم منح المقنن العلفي للمداجن المرخصة حسب التربية الفعلية الحالية بغض النظر عن نوع التربية.

كما مددت الدورة العلفية الحالية لمربي الدواجن بكل الفروع في المحافظات لغاية 4/11/2021. كما فتحت دورة علفية لمربي الأبقار بكل الفروع من 31/10/2021 ولغاية 30/12/ 2021، بمقنن 100 كغ جاهز حلوب و30 كغ نخالة، لكل رأس بقر ويتم منح 30 كغ نخالة و50 كغ جاهز حلوب كتلة واحدة من الفروع التي تتوفر فيها المادة، وفي حال عدم توفر مادة جاهز حلوب يتم تسليم مادة نخالة فقط.

وفتحت المؤسسة دورة علفية جديدة لمربي الأسماك بكل فروع المؤسسة اعتباراً من 31/10/ 2021 ولغاية 30/12/ 2021 وفق مقنن 250 كغ / الدونم بغض النظر عن نوع التربية، على أن يتم التوزيع وفق 150 كغ نخالة و50 كغ ذرة صفراء و50 كغ كسبة قطن.

وعدلت المؤسسة المقنن العلفي لمربي الجواميس في محافظة الحسكة اعتباراً من تاريخ 1/11/2021 ولغاية 31/12/2021 ليصبح 50كغ نخالة و100كغ شعير و200 كغ جاهز حلوب و50 أرضيات أقماح.

كما عدلت المقنن العلفي لمربي الأغنام والماعز في الحسكة ليصبح 8 كغ نخالة و4 كغ شعير و10كغ أرضيات أقماح و2 كغ لواصق أرضيات.

وحددت المؤسسة سعر مبيع الطن الواحد من أرضيات أقماح في الحسكة بـ700 ألف ليرة والطن الواحد من لواصق أرضيات بالحسكة بـ225 ألف ليرة وذلك لمربي الثروة الحيوانية في كل القطاعات«عام وخاص وتعاوني» من أرض المستودعات.

الوطن