عرض موقع “الاقتصادي” المعني بمتابعة الأخبار الاقتصادية في الشرق الأوسط، استطلاعاً تشير نتائجه إلى اعتماد حوالي 67.6% من العائلات السورية على الحوالات الخارجية كمصدر دخل أساسي لتأمين المتطلبات الأساسية للمعيشة.
حيث أكدت نسبة 67.6% من الشريحة التي استطلع الموقع رأيها، اعتمادها على الحوالات الخارجية لتأمين متطلبات المعيشة الرئيسية، سواء كانت تصل دورياً أو نادراً أو عند الحاجة، بينما 5% من الأسر تعتمد على المساعدات الإنسانية، و27.4% لديها عملاً إضافياً يعيلها في تأمين مورد مالي.
ولفتت 16.4% من الأسر المستطلعة آراؤها إلى عدم وجود وقت محدد لاستلامها حوالات مالية من الخارج، بينما تستلم 6.2% الحوالات شهرياً، و77.4% تصلها الحوالات إما كل 3 أشهر أو 6 أشهر أو سنة.
وحددت 57.9% من الأسر قيمة الحوالة الشهرية الكافية بين 200 – 500 ألف ليرة، كما بلغت نسبة الأسر التي تأتيها الحوالة المالية من شخص واحد 61.2%، ونسبة من تأتيها من شخصين 32.9%، فيما كانت نسبة من تأتيها من 3 أشخاص 5.9%.
وتبيّن أيضاً أن 31.6% من الأسر التي تصلها حوالات مالية من الخارج يزيد عدد أفرادها عن خمسة، و48.7% من تلك الأسر لديها شخصين عاملين فقط في سورية هما الزوج والزوجة.
وبحسب الاستطلاع، فإن الأسر تنفق الحوالات التي تصلها على الطعام والشراب أولاً، ثم الأجور والحاجات الصحية والأطباء والمشافي، وأخيراً الملابس.
وتصدرت أوروبا القائمة بالنسبة إلى مصدر الحوالات، وذلك بنسبة قاربت 45%، تليها الحوالات من مختلف الدول العربية بنسبة 43% تقريباً، وفي المرتبة الثالثة أميركا بنسبة 8.6%، ثم أفريقيا بحوالي 2.1% من الحوالات، وأستراليا 1.3%.
وأكدت 59% من الأسر السورية أنها بحاجة أكثر من 400 ألف ليرة سورية شهرياً لتلبية حاجات أساسية مثل طعام وشراب ومسكن، بحسب استطلاع الرأي الذي شمل 500 عائلة في دمشق وحلب واللاذقية وحمص.
وبيّن الاستطلاع أن:
%12.6 من العاملين في الأسر تصل رواتبهم إلى 60 ألف ليرة سورية، بينما 17.8% منهم لا تصل إلى هذا الرقم.
%12 فقط من العاملين في تلك الأسر تزيد رواتبهم عن 100 ألف ليرة سورية لكنها أقل من 200 ألف ليرة، و18.6% أكدوا أنهم ليسوا ضمن هذا الحيز من المدخول.
%6.8 رواتبهم من 200 ألف ليرة ومافوق، و32.2% لا تتعدى رواتبهم الـ200 ألف ليرة.

وكالات