انضم اليوم المئات إلى عملية التسوية الخاصة بأبناء دير الزور من المدنيين المطلوبين والعسكريين الفارين والمتخلفين عن الخدمتين الإلزامية والاحتياطية.