بحث وزير الداخلية اللواء محمد الرحمون، اليوم الأربعاء، مع وكيل وزارة الخارجية العراقي نزار الخير الله  تعزيز علاقات التعاون المشتركة وأهمية تطويرها في مختلف المجالات والتحديات التي تواجه البلدين الشقيقين.

وأشار الرحمون إلى عمق العلاقات والتقارب الاجتماعي الذي يجمع البلدين وشعبيهما الشقيقين وأن لسورية والعراق حاضراً ومستقبلاً مشتركاً.

ووجه الوزير الرحمون الشكر لوزارة الخارجية العراقية لجهودها في معالجة أوضاع الجالية السورية في العراق وحل المشكلات التي تواجهها، مؤكداً حرص وزارة الداخلية على حل المشكلات التي تواجه أبناء الجالية العراقية في سورية وتقديم التسهيلات لهم وحل القضايا التي تواجههم.

ولفت الرحمون إلى مواصلة العمل لتفعيل العلاقات بين البلدين الشقيقين بما يصب في مصلحة الشعبين عبر تقديم التسهيلات للحركة التجارية بين البلدين.

من جانبه، وكيل وزارة الخارجية العراقية ثمن التسهيلات التي تقدمها الحكومة السورية للعراقيين في جميع المجالات، مشيراً إلى أن سورية احتضنت المواطنين العراقيين في جميع الظروف التي مر بها العراق.

وأكد وكيل وزارة الخارجية العراقية العمل على حل جميع المشكلات التي تواجه الجالية السورية في العراق وأهمية تفعيل العلاقات الاقتصادية بين البلدين الشقيقين.