شُيع اليوم جثمان نقيب الفنانين الراحل زهير رمضان من أمام مشفى الرازي بدمشق وسط حضور شخصيات رسمية وفنية وعدد من محبي الراحل.

وسار موكب تشييع الفنان رمضان محمولاً على الأكتاف مشياً على الأقدام إلى ساحة الأمويين مروراً بشارع الشهيد فايز منصور ليتوقف أمام مبنى الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون حيث كان ينتظره وزير الإعلام الدكتور بطرس الحلاق وعدد من مديري المؤسسات الإعلامية لإلقاء نظرة الوداع على الراحل.

وتوجه موكب التشييع بعد ذلك بالسيارات إلى مقر نقابة الفنانين بدمشق توقف عندها بضع دقائق للمرة الأخيرة حيث كان الراحل رئيساً للنقابة لدورتين متتاليتين منذ عام 2014 ولغاية رحيله كما كان عضواً في مجلسها المركزي للعديد من الدورات.

وانطلق موكب التشييع بعد ذلك إلى مدينة اللاذقية ليوارى الثرى في مقبرة الأزهري عند الساعة الثالثة من عصر اليوم.

وكان الفنان رمضان توفي مساء أمس في مشفى الرازي بدمشق إثر معاناته من مرض الالتهاب الرئوي عن عمر ناهز الـ 62 عاماً.