قال المبعوث الروسي الخاص إلى سوريا، ألكسندر لافرينتيف،  إن موسكو تأمل في جذب أموال البنك الدولي لإعادة إعمار محطات الطاقة الكهرومائية في سوريا.


 وأضاف لافرينتيف للصحفيين، أن سلسلة محطات توليد الكهرباء على نهر الفرات في سوريا كان قد تم بناؤها خلال الحقبة السوفيتية وتحتاج الآن إلى تحديث كبير، وقال لافرينتيف: "إنه مشروع مكلف للغاية... نأمل أن نتمكن من إقناع المانحين الدوليين بتمويل هذا المشروع، بما في ذلك، على حساب أموال البنك الدولي".
وتابع المبعوث الروسي الخاص إلى سوريا، أن روسيا تمكنت من ضمان عدم وقوع المشروعات الإنسانية في سوريا تحت طائلة قانون العقوبات الأمريكي المعروف باسم "قانون قيصر".

وقال لافرينتيف: "تمكنا من ضمان ألا تقع جميع المشروعات ذات التوجه الإنساني في سوريا بقرار من وزارة الخزانة الأميركية تحت طائلة "قانون قيصر". إنها بداية جيدة".

تجدر الإشارة إلى أن "قانون قيصر"، الذي وقعه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، في كانون الأول/ديسمبر 2019، يستهدف الشركات والأفراد الذين يقدمون التمويل إلى الحكومة السورية.

ويشمل القانون عددا من الصناعات، بما في ذلك مشاريع البنية التحتية والصيانة العسكرية وإنتاج الطاقة وغيرها.