أعلنت وسائل إعلام سودانية اليوم التوصل إلى اتفاق بين رئيس المجلس السيادي عبد الفتاح البرهان وعبد الله حمدوك رئيس الحكومة المقال في محاولة لإنهاء الأزمة السياسية التي تشهدها البلاد.

وقال فضل الله بورما أحد قادة حزب الأمة في تصريحات لوكالة فرانس برس “تم التوصل إلى اتفاق سياسي بين الفريق أول البرهان و حمدوك والقوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني على عودة حمدوك إلى منصبه وإطلاق سراح المعتقلين  السياسيين”.

من جانبها أصدرت مجموعة وسطاء سودانيين من بينهم أكاديميون وصحفيون وسياسيون انخرطوا في محادثات وساطة للتوصل إلى اتفاق منذ اندلاع الأزمة بياناً حدد النقاط الرئيسية للاتفاق وتشمل إعادة حمدوك إلى منصبه كرئيس للوزراء والإفراج عن جميع المعتقلين واستئناف التوافق الدستوري والقانوني والسياسي الذي يحكم الفترة الانتقالية.

وأضاف بيان الوسطاء إن الاتفاق تم التوصل إليه بعد توافق بين فصائل سياسية وجماعات حزبية وشخصيات عسكرية مشيراً إلى أن “الاتفاق سيعلن رسمياً في وقت لاحق اليوم بعد توقيع شروطه والبيان السياسي المصاحب له”.

يذكر أن السودان يشهد أزمة سياسية بدأت في الـ 25 من الشهر الماضي بعد إقالة حكومة حمدوك وإعلان حالة الطوارئ في البلاد وتشكيل مجلس سيادي جديد استبعد منه العديد من الأعضاء الذين يمثلون قوى سياسية وحزبية.