أقدم مسلحون موالون لتركيا على تفكيك وسرقة معدات وتجهيزات صوامع الحبوب في قرية المناجير بريف الحسكة الشمالي الغربي، تمهيدا لنقلها إلى الأراضي التركية، حسب ما أفادت وكالة “سانا”.

وكشفت مصادر محلية لوكالة “سانا” أن “مرتزقة الاحتلال التركي مما يسمى “فيلق الشام” الإرهابي قاموا بتفكيك صوامع الحبوب في قرية المناجير بمنطقة رأس العين وسرقة معداتها وتجهيزاتها واستخراج النحاس من المولدات تمهيدا لنقلها إلى الأراضي التركية وبيعها إلى سماسرة وتجار أتراك”.

وأشارت المصادر إلى أن “عمليات النهب والسرقة التي أقدمت عليها التنظيمات الإرهابية تتم بغطاء من سلطات النظام التركي ولا سيما جهاز الاستخبارات الذي يقدم التسهيلات اللازمة والحماية لتجار وسماسرة أتراك لتمكينهم من نقل ما تنهبه تلك التنظيمات من مناطق انتشارها في سوريا إلى الأراضي التركية”.

وفي سياق متصل قالت المصادر إن “إرهابيي ما يسمى “السلطان مراد” و”أحرار الشام” و”جيش الإسلام” أقدموا خلال الساعات الماضية على قطع العشرات من أشجار الزيتون في قريتي قرتقلاق وقسطل مقداد للاتجار بأخشابها وبيع منازل تعود ملكيتها لمواطنين من حيي المحمودية والأشرفية بمدينة عفرين وناحية راجو بريف حلب الشمالي.

وسبق للقوات التركية والجماعات المسلحة الموالية لها أن استولوا بقوة السلاح على عشرات المنازل والأراضي الزراعية بأرياف حلب والحسكة وطردوا أصحابها الأصليين منها، قبل أن تقوم لاحقا السلطات التركية بنقل عشرات من أسر المسلحين عبر الحافلات من مناطق عدة وإسكانها في هذه المنازل.

المصدر: وكالة “سانا”