ارتفع عدد ضحايا حادث منجم ليستفياجنايا للفحم في منطقة سيبيريا شرقي روسيا إلى 52 شخصا بينهم عدد من عناصر الإنقاذ.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن هيئة الطوارئ الروسية قولها “إن 52 شخصا لقوا مصرعهم بينهم 6 عناصر إنقاذ” مشيرة إلى أن المعلومات الأولية تفيد بأنه لا يوجد أحد على قيد الحياة داخل المنجم.

وأوضحت هيئة الطوارئ أن الضحايا اختنقوا بغاز أول أكسيد الكربون لافتة إلى أن معظم الجثث لا تزال داخل المنجم وسيتم انتشالها بعد تحقيق استقرار درجة الحرارة والحد من انتشار غاز الميثان.

بدوره بين نائب المدعي العام الروسي ديميتري ديميشين أن “الحادث نجم عن انفجار غاز الميثان الذي تسببت فيه شرارة”.

وذكرت لجنة التحقيقات الروسية أنها أوقفت مدير المنجم ونائبه الأول ومدير الموقع على خلفية الحادث الذي وقع على عمق 250 مترا تحت سطح الأرض.