أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن التنظيمات الإرهابية المنتشرة في إدلب تحضر لفبركة هجوم بالأسلحة الكيميائية ضد المدنيين لاتهام الجيش العربي السوري.

وذكر نائب رئيس مركز التنسيق الروسي في حميميم الأدميرال فاديم كوليت في بيان صحفي اليوم أن المركز الروسي تلقى معلومات تفيد بأن إرهابيين من تنظيم “جبهة النصرة” قاموا بتخزين حاويات بها مواد سامة في ملجأ تحت الأرض بالقرب من مدينة سرمدا في محافظة إدلب لفبركة هجوم بالأسلحة الكيميائية من أجل اتهام الجيش العربي السوري باستخدام هذه الأسلحة ضد المدنيين.

وكشفت وزارة الدفاع الروسية مرات عدة خلال السنوات الماضية إقدام تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي بتنسيق ودعم من قبل تنظيم “الخوذ البيضاء” وبإشراف خبراء من جنسيات غربية وصلوا المنطقة بتسهيلات من أجهزة استخبارات أوروبية وتركية على نقل وتخزين مواد سامة في عدة مناطق في إدلب من أجل فبركة هجوم كيميائي ضد المدنيين لاتهام الجيش السوري واتخاذ ذلك ذريعة من قبل الولايات المتحدة وحلفائها لتنفيذ عدوان على سورية.