كشف رئيس مجلس بلدة تجمع جديدة عرطوز الفضل عمار العلي عن توقيف ٢٢ شخصاً حاولوا الخروج من التجمع المحجور عليه حالياً، مبيناً أنه تم إيداع الذين تم إلقاء القبض عليهم في مخفر الشرطة بالتجمع لحين أخذ المسحات منهم وتقديمهم للقضاء المختص أصولاً بسبب كسر الحجر الصحي المفروض على التجمع.

وأشار العلي إلى قيام فريق الصحة بأخذ مسحات للمخالطين ومسحات عشوائية بشكل يومي للوقوف على حالة أبناء التجمع، منوهاً بأخذ المسحات لجميع المخالطين، مضيفاً: سيقوم الفريق الصحي اليوم بإجراء مسحات عشوائية لأهالي الجديدة لتقرير وضع البلدة من حيث إبقاء الحجر المفروض عليها أو رفعه وذلك بعد ٤٨ ساعة وبعد إعلان نتائج المسحات التي سيتم أخذها اليوم.

وأوضح رئيس مجلس البلدة أن الأوضاع طبيعية جداً في التجمع والأسواق مفتوحة وحركتها اعتيادية حيث تدخل يومياً نحو ١٠٠ سيارة محملة بالخضر ومختلف المواد الغذائية ومواد التنظيف والتعقيم والحليب، إضافة إلى دعم صالة السورية للتجارة بكميات كبيرة من المواد التموينية والمعلبات والمنظفات وهناك تعاون كبير مع الجهات المعنية ومحافظة القنيطرة لدخول المواد بسهولة إلى البلدة.

وأشار إلى أن المخبز الاحتياطي يعمل بطاقته الكاملة وبيع الخبر عن طريق المعتمدين حصراً، مشدداً على أن أسعار المواد داخل البلدة لا تختلف عن البلدات المجاورة، وتم تكليف ثلاثة عناصر من حماية المستهلك من ريف دمشق ومن المقيمين بالتجمع للقيام بجولات تموينية على الفعاليات المختلفة لمراقبة وضبط الأسعار.

وبيّن العلي أنه تم فرز ثلاثة ميكرو باصات من الحجم المتوسط إلى التجمع لنقل المرضى المزمنين إلى مشفى أباظة في القنيطرة وبعض الحالات الخاصة التي تتطلب حالتهم الصحية مراجعة مشافي دمشق لمتابعة العلاج، لافتاً إلى أن واقع النظافة بالتجمع جيد جداً حيث تقوم قلابات النفايات الصلبة بترحيل القمامة إلى مكب رخلة والنقلة الأخيرة إلى معمل النفايات الصلبة في الحلس في القنيطرة، علماً أن حجم القمامة اليومي يتراوح بين ٦٠-٧٠.

وحول واقع المياه أكد أن الوضع تحسن كثيراً ودور المياه على اليوم الثالث لجميع المواطنين، إضافة إلى قيام صهاريج مؤسسة مياه القنيطرة بتوزيع مياه الشرب على المواطنين أمام منازلهم.

«الوطن – خالد خالد»