اقترب سائح في الفلبين من تمساح كان يظنه نموذجا بلاستيكيا، من أجل أن يلتقط معه صورة سيلفي، ثم فوجئ بالتمساح الذي يبلغ طوله نحو 3 أمتار ونصف المتر، ينقض عليه ويسحبه من ذراعه إلى الماء.
وبحسب موقع "ديلي ميل"، كان السائح نيهيمياس شيبادا (68 عاما) يزور منطقة ترفيهية في مدينة كاجايان دي أورو الفلبينية، ثم وقف لالتقاط الصور، قبل أن يندفع التمساح نحوه وينهش ذراعه.

عندئذٍ بدأ السائح يصرخ طلبا للمساعدة، بينما كانت ذراعه اليسرى بين فكي التمساح، ولحسن حظه تمكن من افتلات يده، وجرى إسعافه أوليا ثم نقله إلى المستشفى.
وكشف الفحص الطبي إصابته بكسور وبعض الجروح التي احتاجت إلى خياطة في ذراعه وفخذه.
ولامت عائلة السائح المسؤولين عن المدينة الترفيهية لأنهم لم يضعوا لافتات تحذر الزوار من خطورة التماسيح.